الجزء الثالث "عقيدة وثبات" ... مسيرة عاشورائية حاشدة لحركة أمل في بلدة طيردبا الجنوبية

إجتماعي

2018-09-23






بقلم نبيل حيدر

الحسين عزّنا ... وبهِ نفخرُ
وأبناء طيردبا وفاء تسطِّرُ
لبيك حسين ... صدحت حناجرنا
أبا صدرِ ... أنتَ قائدنا
"عقيدة وثبات" ... نهجاً نرسِمُ
وبنورِ إيمانِنا ... أملٌ تكبرُ


نظمت حركة أمل وكشافة الرسالة الإسلامية فوج الإمام المهدي (عج) عصر يوم الأحد الواقع فيه ٢٠١٨/٩/٢٣ في بلدة طيردبَّا الجنوبية مسيرة عاشورائية حاشدة حملت عنوان " عقيدة وثبات " ، حيث لبّى المئات من أبناء البلدة والجوار نداء الإمام الحسين(ع) والإمام المغيَّب السيد موسى الصدر كما عاداتهم كلَّ عام بالثبات على البيعة لنهج سيد الشهداء (ع) ، فعاشوراء كانت وما زالت وستبقى روح عقيدتهم المتأصلة بالفداء الذين دأبوا على تجديدها كل عام من خلال هذه المسيرة التي تعبِّر عن عدم الرضوخ للظالمين ، وعدم التواني عن نصرة المحرومين والمستضعفين ليظل وفاءهم للإمام القائد موسى الصدر أبد الدهر نوراً ينير درب حياتهم ويعلمهم حقيقة الولاية لسيد الشهداء وأهل بيته الأخيار الأطهار وهو ما ورثه إمامهم المغيّب عن أهل بيت الرسول (ص) .
إنطلقت المسيرة العاشورائية من أمام حسينية السيدة زينب (ع) تتقدّمها الفرق الكشفية والموسيقية التابعة لكشافة الرسالة الإسلامية وحملة الرايات والأعلام الحركية والحسينية وصور الإمام القائد السيد موسى الصدر ، وبمشاركة حشود من الأخوة والكوادر في حركة أمل وشخصيّات سياسية وحزبية وبلدية وأمنية وعلمائية وإعلامية وثقافية وتربوية وطبيّة وإجتماعية ورياضية ومخاتير البلدة وفعاليات ، وكانت هناك مجسَّمات كبيرة تعبّر عن واقعة الطف والسبايا ولوحات كبيرة خُطّت بعبارات حسينية وكربلائية. وجالت المسيرة شوارع البلدة بفرق نموذجية منها فرق الأشبال والجوالة وفرق إسعاف الدفاع المدني وفرق الزهرات والمرشدات والدليلات وجسَّدت كل منها صورة عاشورائية ومنها موكب السبايا والأطفال في كربلاء ، أضافة إلى الجموع من مختلف الأعمار التي مشت على إيقاع عزف الفرق الموسيقية في كشافة الرسالة وعلى وقع أصوات اللطميات الحسينية وهتافات "لبيك يا حسين" "لبيك يا عباس" "لبيك يا زينب " وغيرها من العبارات العاشورائية ، وفي ختام المسيرة عند مثلث طيردبا/ معركة كانت كلمة حركة أمل ألقاها نائب المسؤول التنظيمي للمنطقة الرابعة في الجنوب الأستاذ إبراهيم جابر شكر فيها جميع المشاركين في المسيرة على تلبيتهم الدعوة ، وتحدث عن الإمام الحسين ومعركة كربلاء والأسباب التي دفعت الإمام (ع) لخوضها ، وربَطها بنهج وفكر وعقيدة الإمام المغيب القائد السيد موسى الصدر الذي جسَّدها وأرساها فكراً وعملاً في حركة أمل . وأكد أن عاشوراء ستبقى نبض الأحرار الذي لن يتوقف على مر العصور والأزمنة .

تصوير: وسام حسن

 uploads/1007/DSC_0008.JPG

 uploads/1007/DSC_0009.JPG

 uploads/1007/DSC_0010.JPG

 uploads/1007/DSC_0011.JPG

 uploads/1007/DSC_0012.JPG

 uploads/1007/DSC_0013.JPG

 uploads/1007/DSC_0014.JPG

 uploads/1007/DSC_0015.JPG

 uploads/1007/DSC_0016.JPG

 uploads/1007/DSC_0017.JPG

 uploads/1007/DSC_0018.JPG

 uploads/1007/DSC_0019.JPG

 uploads/1007/DSC_0020.JPG

 uploads/1007/DSC_0021.JPG

 uploads/1007/DSC_0022.JPG

 uploads/1007/DSC_0023.JPG

 uploads/1007/DSC_0024.JPG

 uploads/1007/DSC_0025.JPG

 uploads/1007/DSC_0026.JPG

 uploads/1007/DSC_0028.JPG

 uploads/1007/DSC_0029.JPG

 uploads/1007/DSC_0030.JPG

 uploads/1007/DSC_0031.JPG

 uploads/1007/DSC_0032.JPG

 uploads/1007/DSC_0033.JPG

 uploads/1007/DSC_0034.JPG

 uploads/1007/DSC_0035.JPG

 uploads/1007/DSC_0036.JPG

 uploads/1007/DSC_0037.JPG

 uploads/1007/DSC_0038.JPG

 uploads/1007/DSC_0039.JPG

 uploads/1007/DSC_0040.JPG

 uploads/1007/index_pic.jpg



  • اتصل بنا

    info@tairdebba.com

    00961 71 410 462

    00961 03 988 015

  • من نحن