ابتسام مغنيّة .. عندما يُذكر الاسمُ تقفُ العباراتُ خجلى..

إجتماعي

2019-02-01






في هذه المرأة من الصّبر والتّضحية ما لا يُمكن اختصارُه..
كانت رغمَ كلّ ما عانتهُ صابرة محتسبة..
كانت وحتّى ايّام المرض..لا تنفك تذكر الله و تحمده على جزيل نعمه..
هي أمٌّ سعت دومًا لاحتضانِ ابنائها و تنشأتهم و تربيتهم.. كانوا هم همّها الاوّل و الاخير..
الّذي يعرفها..يعرفُ جيّدًا كم كانت تبغضُ الغيبة و النّميمة..و تبتعد عن مجالس الكلام العبَثيّ.. لم تذكر احدًا بسوءٍ يومًا وإن ظلمها.. بل كانت تدعُ دائمًا للقريبِ والبعيد ..
ما كان يشغلُها هو رضى الله.. و خدمةِ النّاس ..وإن كانت لا تملكُ الا القليل لكنّها كانت تبذل قصار جَهدها لعدمِ ردِّ السّائل خائبًا .. و كان قضاء حوائج النّاس من الامور الّتي تُدخل الراحة لقلبها الطّاهر. .
لم تترُك قراءةَ القرآن ، و المواظبة على الوضوء .. كانت تفكّر يوميًا قبل خلودها للنّوم بالحالِ الّذي ستلقى به ربّها.. فكانت تهيّأ نفسها لذلك ..
لم تُجهد أحدًا يومًا بطلب ..ولم تقصد غيرَ الله تعالى في حاجاتها و أمورها ..
كانت خفيفةَ الحضورِ طيّبة الكلمة ..
تملكُ عاطفةً يشعُر بها كلّ من اقتربَ ودنى منها ..
هنيئًا لك ام محمود..ذاك الذّكر الطيّب الّذي بقيَ بعدكِ..
هنيئًا لكِ الذّريّة الصّالحةُ الّتي أنجبتِها.. و العمل الصّالح الّذي ختمتِ حياتك به ..
إلى جنانِ الخُلد.. إلى جوار النّبي ص والأئمّة عليهم السلام بإذن الله ...

تصوير:

 http://vastlb.com/tirdeba/uploads/1132/FB_IMG_1549006708622.jpg

 http://vastlb.com/tirdeba/uploads/1132/index_pic.jpg



  • اتصل بنا

    info@tairdebba.com

    00961 71 410 462

    00961 03 988 015

  • من نحن